post Image
22
November
2020

النواب والشورى يناقشا تداعيات الاحتلال في المحافظات الجنوبية والشرقية.. والراعي يطالب بتوحيد الجهود ضد المؤمرات الخارجية

 

 

 

صنعاء (أوام)- دعا رئيس مجلس النواب اليمني الشيخ يحيي علي الراعي، اليوم الاحد، القوى الوطنية الى التكاتف وتوحيد جهودها لمواجهة كافة المؤامرات والتحديات التي تحاك ضد اليمن وتسهدف أمنه ووحدته واستقراره.

 

 

وهاجم الراعي التحالف العربي الذي تقوده السعودية والامارات اثناء افتتاحه جلسة مشتركة لاعضاء مجلسي النواب والشورى دعا اليها رئيس المجلس السياسي الاعلى مهدي المشاط لمناقشة تطورات الأحداث في المناطق الجنوبية والشرقية المحتلة، وعلى الاخص محافظتي أرخبيل سقطرى والمهرة، حضرها فريق المصالحة الوطنية ومحافظو المحافظات الجنوبية المعيين من قبل سلطة جماعة الحوثي في صنعاء.

 

 

 

وقال " أن ما تعرض ويتعرض له اليمن من تدمير ممنهج للبنية التحتية وقتل وتشريد أبناء الشعب اليمني في كل أرجاء اليمن... يعكس مدى انحطاط أمراء السعودية والامارات الذين يمعنون في قتل ابناء اليمن برعاية أميركية وإسرائيلية".

 

 

وأكد رئيس المجلس على أهمية التصدي للأعمال والممارسات السعودية الإماراتية في نهب الثروات والمقدرات اليمنية والاعتداء على السكان،  بعد أن استعرض جرائم تلك الدوليتين تجاه المواطنين في محافظات جنوب اليمن وعلى الأخص المهرة وسقطرى البعيدتين عن الاحدث التي شهدتها البلد منذ ست سنوات.

 

 

 

 

 

 وشدد الراعي على "تمسك مجلس النواب وكافة مؤسسات الدولة والقوى الوطنية ومختلف أحزاب وشرائح المجتمع اليمني بالمواقف الثابتة في الحفاظ على السيادة على كامل الأرض والتراب والجزر والمياه اليمنية ومقارعة المعتدين حتى تحقيق النصر وكسر الحصار وإفشال كافة الرهانات".

 

 

 

وقال رئيس مجلس الشورى محمد حسين العيدروس أن "الهدف من الجلسة المشتركة لمجلسي النواب والشورى، يتمثل في تعزيز الجهود الرسمية والشعبية التي ستثمر عزةً وانتصاراً في مواجهة قوى العدوان وطرد الغزاة والمحتلين".

 

 

واستعرض "الأوضاع المتردية وانتهاكات حقوق الإنسان التي تمارسها قوى الاحتلال الإماراتي السعودي بحق أبناء اليمن بالمحافظات الجنوبية والشرقية تنفيذاً لأجندة استعمارية خطيرة، بغطاء ما يُسمى تحالف دعم الشرعية في إطار مخطط العدوان لخلط الأوراق وتثبيت إحتلاله، والتهيئة لتنفيذ مشاريع قوى النفوذ والهيمنة العالمية".

 

 

وأشاد العيدروس "بحرص المجلس السياسي الأعلى ومجلس النواب والحكومة، في رسم خارطة الطريق خلال الفترة الماضية والتي شكلت صمام أمان حال دون انهيار وسقوط مؤسسات الدولة".

 

 

وقال نائب رئيس مجلس النواب أكرم عطية لاعضاء مجلسي النواب والشورى أن الشيخ عيسى سالم السقطري بعث برسالة مناشدة الى رئيس المجلس السياسي الأعلى تضمنت شرحا مستفيضا حول تردي الأوضاع في حزيرة سوقطرة القابعة تحت الاحتلال.

 

 

واضاف أن الرسالة استعرضت مدى الامعان في العبث والعدوانية التي تمارسها قوات الاحتلال السعودي الاماراتي بأبناء المحافظات الجنوبية وجزيرة سوقطرة.

 

 

واشار الى أن رسالة الشيخ السقطري طالبت بعقد جلسة مشتركة لمجلسي النواب والشورى "لمناقشة أوضاع المناطق المحتلة بما فيها التطورات الأخيرة في سقطرى وبحث الخطوات اللازمة لمواجهة مخططات قوى الغزو والاحتلال بالتنسيق مع محافظ سقطرى والمجلس المشكل من أبناء المحافظات الجنوبية والشرقية وكذا فريق المصالحة الوطنية لمقاومة الغزو وتحرير الجنوب".