post Image
29
October
2020

الرئيس الفرنسي يصف الهجوم الذي اودى بثلاثة اشخاص جنوب فرنسا بأنه " إرهابي إسلامي"

 

 

صنعاء (أوام)- وصف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الهجوم الذي اودى بثلاثة اشخاص قرب كنيسة نوتردام في مدنية نيس (جنوب فرنسا)، اليوم الخميس، بأنه "إرهابي إسلامي".

 

 

وعلق الرئيس الفرنسي ماكرون، على الهجوم في حديث تناقلته وسائل الاعلام "إن بلاده تعرضت لهجوم من إرهابي إسلامي".

 

وبحسب موقع قناة روسيا اليوم في الانترنت فقد قال ماكرون: "إذا تعرضنا لهجوم فهذا بسبب قيمنا الخاصة بالحرية ورغبتنا في عدم الرضوخ للإرهاب".

 

وإعلن الرئيسي الفرنسي تعزيز حماية دور العبادة والمدارس اعقاب هجوم شنه أحد الافراد بالقرب كنيسة نوتردام بمدينة نيس.

 

وأسفر الهجوم عن مقتل 3 اشخاص وهم أمرأة تبلغ من العمر 70 عاما، كانت في زيارة للكنيسة، وامرأة أخرى ثلاثينية توفت متأثرة بجراحها في حانة قريبة من موقع الهجوم.

 

وقال موقع القناة الروسية أن الثالث رجل في الـ 45 من عمره.

 

واستخدم المهاجم الذي لم يكشف عن هويته ودوافعه بعد، "سكينة" في الهجوم.

 

ونقل المهاجم الى المستشفى بعد أن اصيب بطلق ناري من قبل رجال الشرطة، وقال شهود عيان أنه ظل يردد اثناء ذلك "الله أكبر"..

 

 وأعلنت السلطات الفرنسية في بيان مقتضب أنها سترفع عدد الجنود المنتشرين في الإقليم ضمن إطار عملية "الحارس" من 3000 الى 7000.

 

وأفاد الرئيس الفرنسي، "بأن مجلس الدفاع الأعلى سينعقد يوم الجمعة، مشددا على أن باريس لن تتراجع أمام التهديد الإرهابي، داعيا الجميع إلى الوحدة بكل معتقداتهم موحدين ضد هذه الأعمال الإرهابية".

 

وحث كل الفرنسيين "باختلاف معتقداتهم للتماسك والتكاتف في فرنسا، مبينا أنه لا توجد طوائف، وإنما يوجد انتماء واحد للوطن".