post Image
13
October
2020

خلال لقائه مبعوث الامم المتحدة..الانتقالي من السعودية يؤكد أنه غير ملزم بـ"الاعلان المشترك" ويطالب بـ"اتفاق الرياض"

 

 

صنعاء (أوام)- أكد رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي عيدروس الزبيدي خلال لقاءه مبعوث الامم المتحدة الى اليمن مارتن غريفيث، اليوم الثلاثاء، أن المجلس غير ملزم ببنود ونصوص ما يسمى بـ"الاعلان المشترك" الذي تروج له الأمم المتحدة حاليا لوقف اطلاق النار وايجاد حل شامل للحرب باليمن مستقبلا.

 

 

وافادت مصادر اعلامية أن الزبيدي المقيم في الرياض، ابلغ مبعوث الامم المتحدة اثناء اللقاء بـ"أن عدم مشاركة المجلس الانتقالي الجنوبي في مشاورات الإعلان المشترك تعفي المجلس من أي التزامات واردة في هذا الإعلان".

 

 

وحذر الزبيدي بحسب تلك المصادر المقربة من المجلس غريفيث، "من خطورة تكرار انتاج اتفاقات لا يشارك فيها ممثلين عن الجنوب بشكل حقيقي".

 

 

وقال رئيس المجلس الانتقالي الذي يسعى الى اعلان انفصال المحافظات الجنوبية "أن المجلس الانتقالي الجنوبي لم يتلقَّ حتى اللحظة أي دعوة للمشاركة بالمشاورات الخاصة بالإعلان".

 

 

وابداء الزبيدي في اللقاء الذي حضره مجموعة من قيادات المجلس استعداد وفد الانتقالي المشاركة في مناقشة نصوص وبنود "الاعلان المشترك" والتي تشكل الموضوع الأساسي للـ الزيارة الحالية لغريفيث الى الرياض بدأت الاحد الماضي.

 

 

ونقلت وسائل الاعلام مقربة من التحالف العربي بقيادة السعودية، أمس الاثنين، بأن مبعوث الأمم المتحدة الى اليمن لم يستطع بعد اقناع الحكومة اليمنية الموالية للسعودية بالموافقة على مسودة "الاعلان المشترك" رغم محاولاته المتكررة منذ عدة شهور.

 

 

وذكرت تلك المصادر أن هناك خلافات عميقة بين المكونات الاساسية للحكومة "عبدربه منصور هادي" المقيمة في الرياض منذ ست سنوات حول بعض التفاصيل الاجرائية.

 

وقالت أن تلك الخلافات تؤججها الرغبة العارمة لدى الكثير من قيادات القوى المكونة لحكومة هادي بالعمل على أستمرار الحرب وافشال اي جهود للتسوية، خوفا أن تفقد مصالحها الشخصية واطماعها الفئوية.

 

 

وبحسب مصدر اعلامي مقرب من المجلس الانتقالي فأن رئيس المجلس عيدروس الزبيدي قد شدد على غريفيث ضرورة مشاركة الانتقالي في المباحثت التي يجريها حاليا في الرياض حول بنود وتفاصيل "الاعلان المشترك" استنادا لـ"اتفاق الرياض" المعلق منذ أن وقعه المجلس مع حكومة هادي في 5 نوفمبر العام الماضي.

 

 

ويأتي اللقاء الذي جمع قيادات المجلس الانتقالي مع مبعوث الامم المتحدة في الرياض، اليوم الثلاثاء، في ظل مساعي سعودية اماراتية مشتركة، تسعى لاجبار اطراف الصراع الموالية لهما بالمحافظات الجنوبية على الالتزام بتنفيذ بنود ما يسمى "اتفاق الرياض" وآلية تسريعة التي اتفق عليها تلك الاطراف قبل عدة شهور.

 

 

وكان المجلس الانتقالي المدعوم من الامارات قد انخرط في مواجهات عنيفة مع مسلحين تابعين لحزب الاصلاح "الفرع المحلي للاخوان المسلمين في اليمن" وعبدربه منصور هادي بمدينة في اغسطس 2019 بمدينة عدن، و تمكنت قوات الانتقالي من حسم المعركة لصالحها في غضون ايام قليلة رغم المساعدة والدعم التي حظي بها مسلحي "الاخوان وهادي" من قبل السعودية انئذاك.

 

واعرب الزبيدي عن أمله في أن يتم تنفيذ "اتفاق الرياض" المعلق لما يمثله من "فرصة حقيقية لإحلال السلام والاستقرار في بلادنا".

 

وقال الزبيدي للمبعوث الأممي أن تنفيذ اتفاق الرياض يمهد الانطلاق إلى العملية السياسية الشاملة التي ترعاها الأمم المتحدة.

 

 

حضر  اللقاء الوفد التفاوضي المرافق لرئيس المجلس الانتقالي، وهم: "الدكتور ناصر الخبجي عضو هيئة الرئاسة رئيس وحدة شؤون المفاوضات، علي الكثيري عضو هيئة الرئاسة نائب رئيس وحدة شؤون المفاوضات، واللواء سالم السقطري عضو هيئة الرئاسة مساعد الأمين العام".