post Image
22
September
2020

أثارة جدل وانتقادات في الوسط السياسي والإعلامي.. علي محسن يتمكن من الافراج عن اقاربه في صفقة سرية مع جماعة الحوثيين

 

 

 

صنعاء (أوام)- ابرم علي محسن الأحمر صفقة جديدة مع جماعة الحوثي يعتقد أنها من وراء التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن، اعتبرتها أوساط سياسية وإعلامية تدور في فلك التحالف بأنها "صفقة أمراء حرب لا رجال دولة".

 

وافادت مصادر اعلامية اليوم الثلاثاء في صنعاء، بأن محسن نائب الرئيس المنتهي ولايته عبدربه منصور هادي والقابع في السعودية منذ ست سنوات، تمكن عبر صفقة تبادل أسرى فردية وسرية، ابرمها مع جماعة الحوثي من اطلاق سراح نجله وأخيه المتحتجزين لدى الجماعة منذ سنوات، مقابل الافراج عن القيادي في جماعة الحوثي يحيي الديلمي ومرافقه.

 

وقال المصدر ذاته أن الديلمي ومرافقه فؤاد فاخر وصلا الى صنعاء فجر اليوم الثلاثاء، بعد أن تم اطلاق سراحهم من معتقلات حزب الإصلاح (الفرع المحلي للاخوان المسلمين في اليمن) من مأرب، والذي ينتمي اليه النائب علي محسن الأحمر.

 

وأضاف المصدر أن حزب الإصلاح الذي يمثل سلطة الأمر الواقع بمحافظة مأرب في الوقت الرأهن، افرج عن الديلمي ورفيقه بعد 400 يوما من الاعتقال، مقابل اطلاق جماعة الحوثيين عن سراح نجل علي محسن وأخيه الذين تم احتجازهم قبل عدة سنوات في العاصمة صنعاء.

 

وعلق الصحفي سامي غالب على عملية التبادل في صفحة على الفيس بوك بقوله: "هذه صفقة أمراء حرب لا رجال دولة، الأولوية عندهم للأبنائهم وذوي القربى لا المساكين من غمار الشعب".

 

وأضاف: "هناك مباحثات حول تبادل الأسرى تجري منذ أسبوع، في سويسرا بين "الشرعية" والحوثيين، لكن "النائب" المبجل تصرف، كعهد اليمنيين به، كزعيم عصابة يريد استنقاذ أبنه بأي ثمن، ،على أقارب الأسرى (المختفيين قسريا والمختطفين والرهائن) انتظار نتائج المفاوضات في أوروبا... علام الاستعجال".

 

 

ويعرف غالب بأنه ابرز الصحفيين اليمنيين المتهمبين بقضايا المعتلقين في السجون والمختفين قسريا بسبب آرائهم السياسية.