post Image
21
September
2020

حضرموت على خط ساخن من الصراع الاماراتي السعودي.. احتجاجات واضطرابات في المكلا بذريعة تردي الخدمات

 

 

صنعاء (أوام)- اعتقلت قوات تابعة للمجلس الانتقالي المدعوم من الامارات عشرات المحتجين من أبناء حضرموت بعد أن نظموا اليوم الاحد، مسيرات غاضبة تنديدا بتردي الخدمات الأساسية في المحافظة الغنية بالنفط.

 

وطبقا لما نقله شهود عيان، فأن المئات من المحتجين الغاضبين أقدموا على قطع الشوارع الرئيسية بمدينة المكلا مركز محافظة حضرموت، واشعلوا الحرائق في الإطارات، احتجاجا على تردي الخدمات الأساسية التي تقدمها الحكومة للمواطنين وفي المقدمة الكهرباء.

 

وقال شهود العيان أن الاحتجاجات كانت عبارة عن تجمات متناثرة ومتعددة تضم المئات من الشباب الغاضبين، الذين اضرموا النيران، وهتفوا بشعارات غاضبة ضد السلطات المحلية الموالية للتحالف العربي بقيادة السعودية، تزامنت مع تواجد مكثف لقوات النخبة الحضرمية التي تلقت تدريبات عالية ودعم من قبل الامارات الشريك الرئيسي للسعودية منذ 2015.

 

وأضاف شهود العيان، أن قوات النخبة الحضرمية اطلقت النار بكثفة لتفريق المحتجين الذين ردوا عليهم بالرشق بالحجارة، ما سمح بتصاعد الغضب الى وقوع اشتباكات مسلحة بين الجانبين.

 

ويرجح أن حزب الإصلاح (الفرع المحلي للاخوان المسلمين في اليمن) والمدعوم من السعودية الجهة التي تحرك تلك الاحتجاجات من وراء الكواليس، نكاية بالمحافظ "البحسني" والذي يتهمه الحزب بأنه من الموالين للامارات.

 

وأفادت وسائل اعلام أن قوات النخبة اعتقلت عشرات المحتجين، وقادتهم الى السجون التابعة للسلطة المحلية في مدينة المكلا، التي تعاني من انقطاعات طويلة للتيار الكهربائي في أجواء طقسية قاسية تمر بها المدينة الساحلية.

 

ونقلت وكالة " الأناضول" التركية عن النائب في البرلمان اليمني عن حزب الإصلاح محسن باصرة استنكاره "لإطلاق الرصاص الحي وأعمال قطع الشوارع بالمدينة"، معتبرا  أن "تلك التصرفات لن تحل مشكلة تردي الخدمات بل ستفاقمها وستعمل على تعطيل مصالح الجميع".