post Image
14
September
2020

اكتفى بلقاء نائب وزير الدفاع والسفير السعودي باليمن.. مبعوث الأمم المتحدة يغادر الرياض بعد أن رفض هادي استقباله

 

 

 

صنعاء (أوام)- غادر مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة الى اليمن مارتن غريفيث العاصمة السعودية الرياض، اليوم الاثنين، بعد زيارة قصيرة التقى خلالها نائب وزير الدفاع السعودي خالد بن سلمان وسفير الرياض في اليمن، في ظل انباء تشير الى رفض عبدربه منصور هادي استقباله.

                     

وقال المبعوث الدولي الذي وصل الرياض أمس الاحد، أنه عقد اجتماعات متعددة وصفها في تغريده له على منصة "تويتر" بـ"البناءة".


بحسب تغريدة "غريفيث" فأن تلك اللقاءات كانت مع نائب وزير الدفاع السعودي خالد بن سلمان، وسفير المملكة المثير للجدل في اليمن محمد آل جابر، بالإضافة الى لقاءات منفردة مع وزير الخارجية في حكومة هادي المقيمة في السعودية منذ ست سنوات، ورئيس مجلس النواب المنصب من قبل الرياض سلطان البركاني.

 

وذكر غريفيث أنه نقاش في تلك اللقاءات مسودة "الإعلان المشترك" التي تسعى الأمم المتحدة لبلورته كصيغة مشتركة تحظى بقبول أطراف الصراع في اليمن للاتفاق على كيفية اعلان وقف إطلاق النار، فضلا عن بنود أخرى تمهد لتسوية سياسية للازمة اليمنية التي قارب عمرها على السبع السنوات.

 

ونقلت مصادر مقربة من عبدربه منصور هادي القابع في الرياض منذ بداية الحرب التي انطلقت 26 من مارس 2015، انه رفض استقبال المبعوث الاممي، بذريعة صمت الأمم المتحدة إزاء المماطلة في تنفيذ بنود اتفاق ستوكهولم الخاص بالحديدة وبعض الإجراءات الإنسانية التي اقترحتها الأمم المتحدة لبناء الثقة بين الأطراف.

 

وتقول حكومة هادي أن جماعة الحوثي تستغل الاتفاق لاجتياح محافظة مأرب فضلا عن التصعيد العسكري في جبهات أخرى.

 

ويتبادل طرفي الصراع في الداخل حكومة هادي وحزب الإصلاح المدعومة من السعودية من جهة وجماعة الحوثي من جهة أخرى الاتهامات بالتنصل عن الاتفاق وإعاقة تنفيذ ما تبقى من بنوده الرئيسية منذ أن تم التوقيع عليه في العاصمة السويدية ستوكهولم في 13 من ديسمبر 2018.

 

وقال المبعوث الاممي في التغريدة التي نشرها اليوم الاثنين، أن النقاشات التي ادارها مع المسئولين في حكومة هادي وأيضا السعوديين بالرياض تركزت "على العواقب الإنسانية الوخيمة المترتبة على التصعيد العسكري في مأرب وما حولها، خاصة أن مأرب تمثل ملاذًا آمنًا لمئات الآلاف من النازحين اليمنيين".

 

واضاف المبعوث أن تلك اللقاءات المتعددة تطرقت الى ما اسماه بـ"التحرّك نحو حلّ سياسي شامل في ‎اليمن".