post Image
3
September
2020

في رسالة الى وزارة الصحة.. مواطن يشكو الإهمال في المستشفى الجمهوري بصنعاء وتدهور الخدمات الطبية الى الحضيض

 

صنعاء (أوام)-ليلة الخميس وصلت مستشفى الجمهوري تحديداً بعد المغرب وانا في حاله يرثى لها لان ابني بيصيح صياح شخص عمره خمسين سنه ماهو صياح طفل كسرت السياره في كل شارع
-اول ما وصلت الجمهوري قالوا لي طلعه الحضانه على طول
وصلت الحضانه "ممنوع "اطلع لاعند الدكتور يكتب لك الورقه
اطلع الدور الثالث ابني بيصيح صوته لازال في اذني حتى الآن وكأنه خنجر وسط قلبي.

-ياجماعه وووا يييي الدكتور وين دكتور الاطفال "مابحد""مدري؟ "كان هانا".
- جلست ادخل هانا واخرج من هانا اينهو اينه ولا من مجيب عشر دقائق وكأني ابحث عن ابره في طارود على ماهو؟!

-شافني المنظف السوداني قالي الدكتور بالغرفه هزه ...
-ادخل وانهم اثنين جالسين على البلكونه واحد بيكلم التلفون والثاني بيشوف الجو في الليل.

اتجهت باتجاه الدكتور الي ماسك للتلفون لأنه كان الاقرب الي ..اقوله يادكتور ابني ابني لي منعك دكتور ولا من مجيب وكأني اكلم حجر بيكلم صاحبه اظني كانت بينهم سعايه زلط .. دكتور دكتور .

وهو ماسك للتلفون وأشار بيده للدكتور الي بالبلكونه وجاء وقال لي ماله؟ قلت شوفه يادكتور مسك ورقه وقال نزله الحضانه ..قلت تمام يادكتور بس الولد بيتألم كأن فيه شي ابسره افحص عليه لوسمحت يادكتور قال نزله الحضانه قولت تمام جريت الحضانه مسكه الصحي "عليه الف سلام "عمل اللازم وادخله" وجاء يدعيني اطلع ادعي الدكتور قوله يجي الان بسرعه الحاله محتاجه سرعه طلعت الى نفس الغرفه والاثنين جالسين يتجابرو .. دكتور ابني في خطر ارجوك لي منعمك ابسر ابني ماافعل ...


-فقام يصيح ويقولي معي حالات الف عليها وانت يعلم الله اين كنت مخزن وجايي الان تشتي مني افحص ابنك في خمس دقائق انزل وبا اجي لك "سكتتتت " واتكابدت بالبكاء وقولت لو اتصايح انا وهو حياة ابني بين يده ''طبعا فلتني وخرج من الغرفه مع الدكتور الثاني والدكتور الثاني كأنه كمل دوامه مروح "والدكتور بدأ يفتح الغرفه الاولى يشوف الحالات على قولته والثانية وووو المهم عشرين دقيقه حتى نزل ووصل يفحص الولد ويسألني كم للصفار عنده ووو ... يلا روح جيب هذه العلاجات وهذه الفحوصات واعمل ملف الرقود.

-انزل باقصى سرعه اين الطبيب المناوب يوقع لي على ملف الرقود قالوا هوذا هو ...

-تفضل وقع يادكتور ..قال لي وين ابنك قولت في الحضانه .. رد عليا والله ما اوقع وكيف دخل بدون اذني وتوقيعي قولت له حالته خطيره وقدهو تاعب قال خلاص الي دخله لك يوقع لك .. قولت قالوا مابلا انت قال لي ممنوع ..جيب لي مستندات ان زوجتك ولدت هانا قلت له ورب الكعبه انها ولدت هانا بس المستندات بالبيت لاني مااسعفته الا اسعاف حالته ازدادت سوء ومافكرت اجيب شي قال خلاص روح جيبهن وارجع ..

-ماعاد فكرت بشي مشيت من عنده وروحت اجيب العلاجات امشي بسرعه من احدى الصيدليات الي بالشارع الرئيسي.. للمستشفى ومن المستشفي ..للشارع.

- الفحوصات روح جيب ادوات الفحص يلا خذ هذه العينه وارجع يلا نزلهن ..نزلهن يلا رجعهن "ساعه الا ربع من كثر المسافه " روح اقطع السند يلا جيبهن ...جيبهن يلا اقطع السند المهم ساعه لوما استطعت اجيب عينه من الدم حق ابني الى غرفة الفحوصات ..

-سألت المختص:- بعد كم يادكتور عيخرج الفحص قال روح ساعه وارجع روحت.. اكمل ملف الرقود مع الطبيب المناوب الي رفض التوقيع على ملف الرقود صحيح انهو قد هو بالحضانه وهذا بفضل الصحي الي ماقدرت اعرف حتى اسمه وقال لي ابنك ماعيخرج من الحضانه وقع والا ماوقع يلعن أبوه بس حاول ..لانه لو يجي المناوب الي بدلي يمكن يخرجوه بس مستحيل لكن الملف ضروري.

-رجعت احاول مع الطبيب المناوب قال :والله ما اوقع ... طيب كيف اجيب المستندات الي تثبت ان زوجتي ولدت هانا ...مدري اتصل لاحد يجيبهن طيب البيت في سنع يادكتور قال والله والله مااوقع واذا خرجته من الحضانه مش مسئوليتي .. لي منعك .. حرمت وطلقت انها ولدت زوجتي هانا ...ماعاد الا بكيت ... وقلت له في رأس ابني هذا الذي بين الحياه والموت انها ولدت هانا خجل من الناس الي شافوني بكيت وشافوه وهو بيهنجم ورجع يوقع ملف الرقود ..

-الساعه كملت حق الفحوصات من اجل انها تطلع وصلت الى غرفة الفحوصات قال زيد نصف ساعة "اتقي الله" قال خلاص ربع ساعه ... بعد ربع ساعه قال :عشر دقايق المهم ماطلعين الا بعد طلوع روحي وهنا الكارثه فبعد كل هذه الساعات الي بتمر على حساب حياة ابني والتاخير والمعامله والمستندات .

-جريت بالفحوصات للدكتور وصلت وانهو مابحد مسكهن الصحي "احمر وجهه وقال تعال جرى نحو الدكتور الي مأنس في غرفته والبلكونه والتلفون وقال دكتور شوف الولد محتاج دم صح؟ الدكتور قال ايوه اوووه ضحك ..بابتسامه خفيفه .. قولت دكتور يعني كيف قال لي: يعني حالته خطيررره جدا،
هاااه الان عرفت وليت فعل شي كمل انشغاله مع بلكونته وتلفونه
وروحت اجيب الدم ..روح اقطع السند روح جيب القربه من الصيدلية الي بالشارع الزبيري هات السند وبعد رجوعي من الصيدليه الي اصلا بالشارع ووصولي بالقربه قالوا لي باقي روح جيب اللفه تبعها او ما ادري ايش اسمها بسررررعه ارجع للشارع
المهم وصلت الساعه الان الحاديه عشره والنصف ليلا منذو وصولي الساعه السابعه والنصف مساء وكل هذه الإجراءات
..

-جاء الصحي لاعندي وقال تعال ادخل معي... زوجتي تشاهدني ماذا هناك ..ارتجفت خفت ... كأن قلبي يختطف من جسدي فقال لي ألبس ملابس التعقيم اخبرته مال ابني قال تعال فقط اطلعك على الأمر ......

-دخلت وصلت الى "محمد" ذو العشره ايام لاشي سوى اجهزة التنفس الصناعي حوله وفي انفه وفمه قال لي الصحي الان دخل مرحله حرجه جدا ماعاد معانا غير جهاز التنفس لم نستطيع عمل له شي لا الدم ولا العلاج ولاشي "تأخرتوا" كيف تأخرنا
-قال الان مابش معاك سوى ان تنتظر ثلاث اربع ساعات ان في استجابه والا ارضى بالأمر الواقع وان شاء الله في هناك أمل..

-اشاهد ادعو الله اترقب ابكي كالطفل على طفلي واراقب وجهه المليئ بالحزن كأن روحي تنزع مني دعوة الله .كان الجميع يتصل بي لا احد يسمع مني جوابا سوى اهات وانات بكائي بجوار ولدي وكيف يهمل حتى يدخل الى مرحلة التنفس الصناعي وصوته كان يملأ كل غرف المستشفى وجعا نعم .. لكن صوته كان موجود
- دموعي احرقت كبدي ورب الكعبه . حاولت ان اتستجمع انفاسي واخلع ثياب التعقيم لاخرج الى زوجتي وكأن لاشي حصل بالداخل
-اخوتي وصولوا الي : الساعه تمام الواحده ليلا زوجتي وعمتي وابنتي الزهراء يلا الى البيت .

-نزلت الشارع نمت فوق السياره واخي معي للصباح لان الصحي قال : الساعة السابعة صباحاً اطلع لاعندنا
-اسيقضت السادسه صباحا... نمت تقريباً ساعتين
الساعه السابعه الا ربع صباح الجمعة .. ادخل وإلا ما ادخل ترددت كثيرا رجعت من باب الحضانه قرأت سورة الكهف دعوة الله ..

-السابعه تماماً هاه دكتور كيف ابني ؟
إبنك الي هو على جهاز التنفس الصناعي
قولت ايوه..
-ااااا مم للأسف ودع الفجر ..... ايش))؟قال والله توفى خلاص
-حسيت بهبوط ودوران كانت الدموع كأنها تخرج من كبدي ابكي ليس على ولدي فقط كنت اتذكر ماذا ساقول لزوجتي وكيف ساقول لها وماذا اقول لها .. ورب الكعبه لو انشقت الارض من حولي لهانت عليا المسألة .. اضوي من دون محمد ياالله ياالله
-كأن الموت عندهم عاده والاهمال سعاده هذا هو الطب في اليمن وهولا هم ملائكة الرحمه ..الاخ طبيب الأطفال بمركز الزهراوي الذي رفض معالجة ابني او فحصه وطردي من وسط غرفته صباحا.

الطبيب المناوب بالمستشفى الجمهوري علي الشوشوه .. والدكتور علي الطيار الاخوه المسؤولين في وزارة الصحة الاخوه الأطباء في اليمن لعنة الله عليكم وعلى مسؤلياتكم من يومنا هذا الى يوم الدين .....
وحسبنا الله ونعم الوكيل
ابراهيم محمد المطاع