post Image
1
July
2020

المؤتمر الشعبي العام يؤكد على وقف كل اشكال العدوان ويطالب بتسوية تضمن وحدة وأمن واستقلال اليمن

 

 

صنعاء (أوام)- أكد المؤتمر الشعبي العام أن اية مبادرات او تسويات قادمة لإيقاف الحرب واحلال السلام لا بد أن تقوم على أساس وقف كل اشكال العدوان ورفع الحصار، والذهاب الى تسوية سياسية تضمن وحدة وأمن واستقلال اليمن.

 

وشدد المؤتمر في اجتماع للجنة السياسية برئاسة رئيس المؤتمر صادق أمين ابوراس، اليوم الأربعاء، على أهمية تعزيز الجبهة الداخلية التوحد ضد العدوان الخارجي الذي يتربص بأمن اليمن ووحده ومكتسباته.

 

 

واستعرض رئيس المؤتمر امام الاجتماع اخر المستجدات والتطورات على الساحة السياسية الداخلية والخارجية، وما يقوم به مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة الى اليمن مارتن غريفيث من لقاءات مع أطراف الازمة في اليمن.

 

وتحدث عن أسباب وتداعيات التصعيد العسكري الأخير من قبل دول العدوان، ومحاولاتهم المستمرة النيل من الوحدة اليمنية، عبر مخططات يتم تنفيذها من خلال ادوات يمنية، للأسف باعت نفسها ورهنت قرارها مقابل مصالح مادية وشخصية ضيقة على حساب المصلحة العليا للوطن.

 

وناقش الاجتماع الذي حضره الشيخ يحيى الراعي النائب الاول لرئيس المؤتمر رئيس مجلس النواب والدكتور قاسم لبوزة نائب رئيس المؤتمر والامين العام للمؤتمر غازي احمد علي ورئيس هيئة الرقابة التنظيمية بالمؤتمر نجيب العجي، تداعيات تشديد الحصار الظالم وحجز سفن المشتقات النفطية مجددا من قبل دول العدوان، خاصة على الحياة اليومية للمواطنين ومرافق الخدمات العامة وفي مقدمتها المستشفيات والمرافق الصحية.

 

واكد الاجتماع ان اي جهود اممية نحو السلام لابد ان تنطلق من وقف العدوان ورفع الحصار والذهاب نحو تسوية سياسية تضمن وحدة وامن واستقلال وسيادة اليمن.

 

واستعرض الاجتماع العلاقة بين المؤتمر الشعبي العام و"انصار الله" مؤكدا على اهمية العمل على تقوية الجبهة الداخلية ووحدة الصف في مواجهة العدوان.

 

وفي الشأن التنظيمي استعرض الاجتماع مهام واختصاصات فروع المؤتمر في الخارج، ومدى تجسيد هذه الفروع لمبادئ الميثاق الوطني والالتزام بنصوص النظام الداخلي للمؤتمر واللوائح المتفرعة عنه، واقر بهذا الخصوص تشكيل لجنة تتولى دراسة وضع فروع المؤتمر في الخارج ورفع تقريرها الى قيادة المؤتمر في أسرع وقت.

 

كما وقف الاجتماع امام الطلب المقدم من قبل قيادة حزب المستقبل بشأن التحالف مع المؤتمر ورحب الاجتماع بانضمام حزب المستقبل الى التحالف الوطني الديمقراطي.

 

 واقر عرض الموضوع على اول اجتماع لأحزاب التحالف الوطني الديمقراطي لمناقشته واتخاذ قرار بشأنه.

 

كما اقر الاجتماع تكليف رئيس الدائرة السياسية عبده مهدي العدلة ليكون ممثلا للمؤتمر في التحالف الوطني الديمقراطية.

 

كما ناقش الاجتماع عددا من القضايا واتخذ القرارات اللازمة بشأنها.