post Image
29
June
2020

صنعاء تعلن استعادة السيطرة 400 كم من محافظتي مأرب والبيضاء بعد الاستيلاء على آل عوض

 

 

صنعاء (أوام)- أعلن الجيش اليمني في العاصمة صنعاء، اليوم الأثنين، عن احراز اختراق عسكري مهم في المواجهات الملتهبة مع فلول المرتزقة جنوب محافظة مأرب.

 

وقال الناطق باسم القوات المسلحة العميد يحيي سريع في ايجاز صحفي اطلعت عليه (أوام) أن وحدات الجيش استعادة السيطرة على مساحة تقدر بـ400 كم من الأراضي والمناطق التي تقع بين محافظتي البيضاء ومأرب.

 

وتقطنها مجموعة من القبائل التي تنتمي الى مراد، وتقع في نطاق مديريتي ماهلية والعبدية ضمن التوزيع الإداري لمحافظة مأرب.

 

وذكر سريع أن العمليات العسكرية انطلقت من منطقة ردمان ال عوض محافظة البيضاء وبعد أن تمكنت من استعادة السيطرة على ردمان اتجهت نحو منطقة قانية شمالاً.

 

وقال: "أن عملياتنا في ردمان بدأت بعد رصد نشاط معاد واضح للخائن ياسر العواضي عبر حشد المجاميع المسلحة من المرتزقة"، غير أن القوات المسلحة تمكنت من حسم المعركة في ردمان والوصول الى المعقل الرئيس للخائن العواضي الذي كان قد فر منه في ظرف 24 ساعة.

 

وأضاف: "إثر تأمين منطقة ردمان باشرنا تنفيذ العملية العسكرية الهجومية الأهم بالتقدم في جبهات قانية والعبدية".

 

وقال أن الخطة الهجومية نحو ماهلية والعبدية تقدمت في أربعة مسارات "القرشية والسوادية والملاجم والسودية".

 

 

وقال: "أنه تم إسقاط العشرات من مواقع العدو خلال العمليات في قانية والعبدية رغم كثافة الغارات الجوية للعدوان، كما تم تحقيق تقدم مهم أدى إلى تطهير مناطق واسعة في العبدية وتكبيد المرتزقة خسائر فادحة في العديد والعتاد".

 

وأشار "إلى أن تنفيذ العملية استغرق 3 أيام وأدت لتحرير مساحة تقدر بـ 400 كم مربع من محافظتي البيضاء ومارب".

 

وحول خسائر العدوان افاد الناطق باسم الجيش في صنعاء "بتكبد العدو  250 قتيلًا ومصابًا وأسيرًا من قواته خلال الأيام الثلاث للعملية، وتدمير ما لا يقل عن 20 مدرعة وآلية، كما تم اغتنام كميات كبيرة من الأسلحة منها مخازن بأكملها وكذلك آليات ومدرعات إماراتية وسعودية".

 

وأوضح العميد سريع "أنه شارك في تنفيذ العملية العسكرية النوعية وحدات مختلفة منها سلاح الجو المسير والقوة الصاروخية".

 

 

وأكد الناطق القوات المسلحة أن العدوان السعودي شن أكثر من 200 غارة على قوات الجيش في محاولة منه لمساندة مرتزقته في الأرض.