post Image
22
May
2020

المؤتمر وحلفائه يحملون السعودية والامارات مسئولية ما يحصل في الجنوب ويؤكدون ان الوحدة ملكا لكل أبناء اليمن

 

صنعاء (أوام) قالت أحزاب التحالف الوطني التي يقودها المؤتمر الشعبي العام، اليوم الخميس، أن الوحدة اليمنية هي ملك لأبناء الشعب في كل المحافظات، ليست ملكا لاشخاص او جهات بعينها، مشددة على أنها تتعرض لمؤمرة كبيرة من قبل التحالف الذي تقوده السعودية والامارات.

وشدد المؤتمر الشعبي العام وهو أكبر الأحزاب اليمنية وحلفائه في البيان الذي أصدره، الخميس، بمناسبة الذكرى الثلاثين لتوحيد شطري اليمن على أن الحزب وأبناء اليمن سيتمسكون بالوحدة، مؤكدا على مشروعية مقاومة الاحتلال الاماراتي والسعودي لمحافظتي المهرة وسوقطرة.


وحمل المؤتمر الرياض وابوظبي مسئولية التدهور الأمني والمعيشي لابناء المحافظات الجنوبية، معبرا ان اسفه ان يتم تنفيذ المخطاطات السعودية والاماراتية في تمزيق اليمن من قبل بعض المحسوبين عليها ممن يبحثوا عن مصالحهم الشخصية..

وأكد الحزب أن السعودية والامارات تعملا على بث الكراهية والفرقة بين أبناء اليمن وتغذيتها بالاموال والاعلام.


نص البيان:
يحل على شعبنا اليمني العظيم العيد الوطني الثلاثون لقيام الجمهورية اليمنية وتحقيق الوحدة اليمنية المباركة في الثاني والعشرين من مايو 1990م والذي كان وسيظل يوما تاريخيا لا مثيل له في تاريخ اليمن المعاصر بما مثله من تحقيق لنضالات الحركة الوطنية اليمنية والعربية، وتجسيدا لاهم اهداف ثورة الشعب اليمني المباركة 26 سبتمبر و14 اكتوبر، ومنجزا غير الواقع التشطيري الذي عاشته اليمن ردحا من الزمن.

والمؤتمر الشعبي العام وهو يفتخر بكونه تحمل مع الحزب الاشتراكي اليمني مسؤولية اعادة تحقيق الوحدة اليمنية وتحقيق تطلعات الشعب اليمني الذي قدم الكثير من التضحيات من اجل الوصول الى ذلك اليوم ،فانه يجدها فرصة ليهنىء بهذه المناسبة كافة ابناء شعبنا اليمني العظيم المقاوم والصامد والصابر في مواجهة العدوان ويؤكد على ما يأتي :

1- ان الوحدة اليمنية لم تكن منجزا يخص اشخاصا او حزبا او جماعة او منطقة او شطرا بل كانت وستظل ملكا لأبناء الشعب اليمني جميعهم بكافة فئاتهم وشرائحهم ومحافظاتهم ومدنهم وقراهم حيث جاءت لتنهي العذاب والمعاناة الناتجة عن التشطير والتمزق الذي كان يعيشه اليمنيون لعقود من الزمن واعادة الوضع الى مساره الصحيح جغرافيا وتاريخ وانسان.

2- ان التصرفات والممارسات التي حصلت واساءت للوحدة لا تخص جهة معينة، وانما هي تصرفات فردية يتحمل مسؤوليتها من مارسوها بغض النظر عن توجهاتهم السياسية او انتماءاتهم المناطقية، وهي اعمال كانت وستظل ممارسات مرفوضة ومدانة من الجميع ويجب ان يسعى الجميع على اصلاح ما انتجته من اوضاع كان لها انعكاسات سلبية على حياة الناس واوضاعهم في كل المحافظات اليمنية .

 

3- ان المؤامرات التي تستهدف الوحدة اليمنية وتسعى لتمزيق اليمن و اعادة عجلة التاريخ الى الوراء ليست جديدة وقد سبق لمن يقفون خلفها ان حاولوا ذلك ودولة الوحدة لا تزال في مهدها من خلال دعمهم لمحاولة الانفصال صيف عام 94م وهاهم اليوم يعادون الكرة من خلال دعم مشاريع صغيرة يتولى اصحابها بث ثقافة الكراهية واثارة النعرات المناطقية والانفصالية وينفذون ممارسات عنصرية ضد ابناء محافظات بعينها، وما تشهده المحافظات الجنوبية والشرقية اليوم من صراعات مسلحة وإنهيار أمني ،وانعدام تام لكافة الخدمات التي يفترض ان تقدم للمواطنين انما هو دليل جديد على حقيقة المشاريع والمؤامرات التي تتبناها وتدعمها دول تحالف العدوان بقيادة السعودية والامارات والهادفة الى تمزبق اليمن ومما يؤسف له انها تنفذ عبر يمنيين لا هم لهم سوى مصالحهم الشخصية وما يحصلون عليه من اموال لقاء تنفيذهم الاجندات والمؤامرات التي تستهدف اليمن وشعبه ووحدته وسيادته واستقلاله.

 

4-يدين المؤتمر الشعبي العام وحلفائه ويستنكرون بشدة كل الاعمال التي يمارسها الاستعمار السعودي الاماراتي في محافظتي المهرة وسقطرى والانتهاكات التي تقوم بها قواته ضد ابناء المحافظات الجنوبية ويؤكد على حق ابناء هذه المحافظات في الدفاع عن انفسهم ضد القوات المحتلة بشتى الوسائل حتى رحيل اخر جندي من قوات المحتلين الجدد.

 

5- ان موقف المؤتمر الشعبي العام وحلفائه كان وسيظل هو التمسك بالوحدة اليمنية وباتفاقية قيام الجمهورية اليمنية وبنتائج الاستفتاء الشعبي الذي شهدته البلاد في عام 1991م وشمل كل محلة وقرية وعزلة ومديرية ومدينة ومحافظة من اقصى اليمن الى اقصاه واقر بأغلبية تجاوزت الـ80% اتفاقية تحقيق الوحدة وقيام الجمهورية اليمنية وسيعمل مع كافة القوى الوطنية ومعهم كافة ابناء الشعب اليمني للدفاع عن الوحدة اليمنية واحباط أي مؤامرات تسعى لتمزيق الوحدة الوطنية .

 

ان شعبنا اليمني العظيم وهو يواصل وللعام السادس تواليا مواجهته ومقاومته للعدوان الغاشم والحصار الظالم لقادر على مواجهة واحباط كل مشاريع الغزو والاحتلال الجديدة مهما بلغت قوتها فهو صاحب الحق والوصاية والسيادة على ارضه وقراره .

وان المؤتمر الشعبي العام وحلفائه ليجدونها فرصة ليحيوا ابناء الشعب اليمني كافة ويحيون بإجلال وإكبار ابناء المحافظات الجنوبية والشرقية المقاومين للعدوان والغزو والاحتلال والذين يعول عليهم الدور الكبير في مقارعة الاستعمار الجديد والحفاظ على وحدة بلادهم ووطنهم ،ويثمنون في الوقت نفسه تضحيات ابناء الجيش والامن واللجان الشعبية ورجال القبائل الشرفاء الذين يقدمون التضحيات في مواجهة تحالف العدوان ومرتزقته .

عاشت اليمن حرة وموحدة .

صادر عن المؤتمر الشعبي العام وحلفائه

صنعاء الخميس الموافق 21 مايو 2020م