post Image
15
May
2020

غريفث يبلغ مجلس الأمن الاتفاق على وقف اطلاق النار والاختلاف حول التدابير الإنسانية والاقتصادية

 

صنعاء (أوام)- قال مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة الى اليمن مارتن غريفيث، اليوم الحمعه، ان الأمم المتحدة قدمت خارطة طريق قابلة للتنفيذ لوقف اطلاق النار في اليمن.

وأضاف غريفيث في الإحاطة التي قدمها لاعضاء مجلس الامن ان تنفيذ تلك الخارطة "متروك لمن يمتلكون السلاح والقدرة على اتخاذ القرار لتحقيق أهداف تلك الخارطة".


وارضح ان الخارطة تحظى بقبول اطراف الصراع في الداخل، ودعم من السعودية التي تشن حربا شديدة على اليمن منذ خمس سنوات وتضييق اقتصادي وانساني أدى بحسب الأمم المتحدة الى مقتل واصابة عشرات الالاف من المدنيين، وتعرض البلد لاكبر ازمة إنسانية في العالم.

 

وتتضمن تلك الخارطة بحسب غريفيث ثلاثة بنود رئيسية: وقف اطلاق النار في عموم اليمن، وتدابير إنسانية واقتصادية، وأخيرا استئناف عاجل للعملية السياسية.

 

وشدد غريفيث على سرعة تنفيذ اتفاق الرياض المعلق منذ مطلع نوفمبر العام الماضي، كي يتسنى ضم المجلس الانتقالي الذي يسيطر على بعض المحافظات في جنوب اليمن الى طاولة المفاوضات..

 


وقال مبعوث الأمين العام ان الأوضاع في المحافظات الجنوبية "لايزال مقلقا"، بعد ان استئانفت قبل عدة ايام القوات التابعة للحكومة الموالية للسعودية الهجوم على مدينتي شقرة وزنجبار في محافظة الواقعتين تحت سيطرت المجلس الانتقالي المدعوم من الامارات.

 


كشف غريفيث لاعضاء مجلس الامن ان هناك توافق كبير بين الحكومة المدعومة من السعودية والحوثيين على وقف اطلاق النار، فيما لازال هناك خلافات حول التدابير الاقتصادية والإنسانية.

 


وقال ان تلك التدابير ضرورية وقد تأخرت بالفعل، في الوقت الذي أشار فيه أن "هناك حاجة أيضًا إلى هذه الإجراءات الإنسانية والاقتصادية لمساعدة اليمن في مواجهة فيروس كورونا الذي ينتشر بوتيرة غير معروفة نظرًا لانخفاض معدلات الفحص".