post Image
29
March
2020

شرط جماعة الحوثي للاستجابة لدعوة الأمين العام للأمم المتحدة بإيقاف الحرب في اليمن

 

 

صنعاء (أوام)- علق الناطق باسم جماعة الحوثيين "انصار الله" محمد عبدالسلام اليوم الاحد، على ردود أفعال بعض الدول والجهات الحليفة والتابعة للسعودية، على الضربات الصاروخية وعبر الطيران المسير الذي استهدفت العاصمة الرياض مدن أخرى أمس السبت.

 

وقال عبدالسلام لقناة المسيرة التابعة للجماعة: "أن استمرار العدوان والحصار على الشعب اليمني، يعني استمرار العمليات بوجه العدوان، وفي ظل استمراره من الطبيعي أن يكون هناك رد من هذا النوع".

 

وكانت القوات المسلحة في صنعاء قد أعلنت اليوم الاحد، أنها استهدفت العاصمة السعودية الرياض بصاروخين نوع "ذو الفقار" أمس السبت، تزامنت مع ضربات أخرى ضد اهداف عسكرية واقتصادية حساسة في مدن نجران، جيزان، وعسير، بواسطة صواريخ نوع بدر وعدد من الطائرات المسيرة.

 

وصفها البيان الذي صدر اليوم الاحد عن الجيش في صنعاء، بأنها "عملية نوعية استهدفت أهدافًا حساسة في العمق السعودي".

 

وأضاف الناطق باسم الحوثيين في مداخلة له على قناة المسيرة إنهُ "لم يكن ثمة خيار أمام استمرار العدوان إلا الدفاع عن كرامتنا".

 

وقال :"نحن في موقف الدفاع أمام تحالف تقوده أمريكا، والإعلان الصريح لوقف العدوان هو الحل".

 

وحول ردود الأفعال الصادرة عن بعض القوى اليمنية المؤيدة للسعودية، علق عليها بقوله "أن المواقف المنحازة لقوى العدوان لن توقفنا عن الرد إلا بوقف العدوان وفك الحصار".

 

واتهم السعودية بأنها لازالت تشن ضربات جوية ضد بعض المحافظات اليمنية، وقال "أن دول العدوان شنت أمس السبت أكثر من 60 غارة، واليوم الاحد 20 غارة".

 

واشترط عبدالسلام الذي يشغل رئيسا وفد صنعاء في المفاوضات التي ترعاها الأمم المتحدة لوقوف اطلاق الصواريخ والطيران المسير نحو السعودية، أن توقف الأخيرة عن ما اسماه بالعدوان ورفع الحصار على المناطق التي تحت سيطرة الجماعة.

 

وقال "إذا أرادوا إيقاف العمليات فليتوقف العدوان ويفك الحصار".

 

 وحول دعوة الأمين العام للأمم المتحدة لإيقاف الحرب مؤخرا، قال عبد السلام "نحن نريد السلام من موقع الاستهداف والحصار، ومن مصلحتنا قبل الآخرين وقف العدوان".

 

 واضاف أن "دعوة الأمين العام للأمم المتحدة مرحب بها، لكن بإصدار دول العدوان قرار واضح بوقف العدوان يترك لليمنيين حق تقرير مصيرهم".