post Image
4
February
2020

انشقاقات عسكرية عن قوات هادي بجزيرة سوقطرة، و"المحافظ" يتهم الامارات بدعم التمرد

 

صنعاء (أوام)- أعلنت كتيبة تابعة للواء الأول مشاة بحري المتمركز في جزيرة سوقطرة اليمنية اليوم الثلاثاء، انشقاقها عن الجيش الموالي لعبدربه منصور هادي المقيم في الرياض منذ خمس سنوات، والتحاقها بقوات عدوه اللدود "المجلس الانتقالي" الذي يدعو الى انفصال جنوب اليمن..

وقال محافظ أرخبيل سوقطرة التابع لحكومة المنفى"رمزي محروس"، أن الكتيبة أعلنت انشقاقها عن القوات التابعة لحكومة المنفى في وقت متأخر من مساء أمس الاثنين بصورة مفاجئة".

وأكد محروس في حسابه على الفيس بوك أن كتيبة حرس الشواطئ التابعة للواء الأول مشاة بحري، أعلنت انضمامها لاحقا الى قوات المجلس الانتقالي المناوئ لهادي في المحافظات الجنوبية.

وأتهم محافظ أرخبيل سوقطرة المعين من قبل الحكومة المدعومة من الرياض دولة الأمارات بتقويض ما وصفه بـ"شرعية هادي"، وقال: "إن دولة الإمارات تدعم تمردا عسكريا ضد الحكومة الشرعية في محافظة أرخبيل سقطرى".

وتعيش جزيرة سوقطرة السنوات الأخيرة في ظل توترات عاصفة، أثر صراعات سياسية وعسكرية محمومة بين السعودية والامارات قطبي التحالف العربي الذي يشن حربا شرسة على اليمن منذ خمس سنوات، للسيطرة على الجزيرة التي تحتل المرتبة الثالثة من حيث الأهمية في العالم.

وتتهم حكومة هادي المؤلفة من شخصيات سياسية محسوبة على هادي وأخرى تابعة لحزب الإصلاح (الاخوان المسلمين في اليمن) والمدعومة من السعودية الامارات العربية والمجلس الانتقالي الموالي لها، بالسعي لتقويض سلطتها على جزيرة سوقطرة ومحافظات أخرى تقع في جنوب اليمن.

وتدعي حكومة هادي أنها "السلطة الشرعية" التي يجب أن يؤول لها الحكم في اليمن، فيما يسعى المجلس الانتقالي الى تكوين سلطة "انفصالية" تهيمن على بعض المحافظات الواقعة في جنوب اليمن.

وفي مطلع أغسطس الماضي خاض الطرفين مواجهات شرسة في مدينة عدن، قبل أن تمتد الى محافظتي ابين وشبوة، أدت الى سيطرة قوات المجلس على معظم المناطق الاستراتيجية والمواقع الحيوية في تلك المحافظات.

وتحاول الرياض وابوظبي حاليا، عبر ما يسمى بـ"اتفاق الرياض" إعادة توحيد الطرفين تحت سلطة موحدة، في اطار استعداداتهما لمواجهة الحوثيين المتهمين بالولاء لايران، لكن ذلك الاتفاق تعرض للإجهاض في وقت مبكر.

ودعا المحروس، "المواطنين إلى الالتفاف حول السلطة المحلية ومؤسسات الدولة والمساهمة بحفظ الأمن والسلم في محافظة أرخبيل سقطرى".