post Image
8
October
2020

ملاحظات على حديث بندر بن سلطان لقناة العربية..لماذا لم تظهر صورة سلمان وولي عهده؟!

»

(أوام):- عصام الذيفاني



 

ثلاث ملاحظات على حديث بندر بن سلطان للعربية حول الموقف السعودي من القضية الفلسطينية:

 

-الاولى: قوله ان ياسر عرفات قال له وهو لدى السفير المصري انه قد وافق على المبادرة الامريكية واصبح جاهز للتوقيع على المبادرة التي قدمتها ادارة بيل كلينتون، ومع ذلك فقد قال أنه تلقى اتصالا هاتفيا في نفس اللحظة من مستشار الرئيس الامريكي للشئون الامن القومي وكذلك الرئيس الامريكي وابلغاه أن ابو عمار لازال رافضا للتوقيع على المبادرة.

 

وبهذا اتهم الرئيس الفلسطيني الراحل ابو عمار بأنه كذب عليه، فهو لم يوفق على المبادرة الامريكية بعد، ما يعني انه لم يعد هناك احتفال ومراسيم توقيع.

 

اذا فلماذا اصر الرئيس الفلسطين على ضرورة مشاركة السفير السعودي في  حفل التوقيع؟!

 


عن اي حفل يتحدث عنه الامير السعودي طالم وعرفات قد رفض التوقيع على المبادرة  وبذلك اصبح الاحتفال بحكم المنطق والواقع منعدم، ومع ذلك فقد بالغ الامير بندر كثيرا في وصف اصرار الرئيس الفلسطيني الراحل على حضوه ذلك الحفل الى درجة أنه قال أن ابو عمار  ظل عالقا فيه مترجيا حضوره الحفل حتى وصل الى المصعد.

 


ما هذا التناقض العجيب؟!
فهل ابو عمار كان مجنون يصر على دعوته حضور حفل توقيع اتفاقية قد رفضها واصبحت في حكم المنعدم بحكم أن عرفات يشكل محورها الاساسي.

 

-الثانية: استشهاده لدعم موقف بلاده من القضية الفلسطينية بحادثة عشاء المزرعة التي قد كتب عنها الكثير من الصحفيين وعلق عليها المئات من السياسيين، واصبحت احداثها معروفة لمعظم المتابعين.

 

وتتلخص في الصدمة الكبيرة التي تلقاها الملك عبدالله حينما عرف ان بوش الابن لم يكن على جدول اعماله في تلك الليلة موضوع مناقشة المبادرة العربية التي تقدمت بها السعودية لحل الصراع العربي الاسرائيلي، وانه اي بوش في الاصل لم يكن قد اطلع على تفاصيلها في السابق لا من السفير السعودي انذاك ولا حتى من مساعديه، ولذلك انزعج عاد مسرعا من واشنطن الى الرياض.

 

 

ويقول بعض المتابعين للشأن السعودي ان ذلك الموقف كان من اهم الاسباب التي دفعت الملك السعودي لاقالة الامير بندر من منصبه كسفير للرياض في واشنطن.

 

 

-الثالثة: وهي الاهم، على الرغم ان الامير السعودي بذل اقصاء جهده لابراز الدور السعودي، الا ان الافت هو ان اللقاء الذي تم تصويره وبثه في قناة العربية السعودية لم يكن تحت صورتي عمه الملك السعودي سلمان وولي عهده محمد بن سلمان، وهي حادثة نادره، واعتقد انها مقصودة...